المنشطات و مخاطرها على الرياضيين


يبدو ان الكثير من الشباب في سن المراهقة  يلجأون إلى الصلات الرياضية للدخول في عالم كمال الاجسام كما هو واضح، والاهداف اصبحت متعددة وكثيرة، منها الثقة بالنفس، ولكن هناك من يندرجون تحت خطأ كبير جدا وهو المنشطات التي تسرع في انتاج العضلات، ولكن هناك الكثير من المخاطر التي لا يدركها هؤلاء المراهقين مع استخدام هذه المنشطات.


انا متأكد من انك تسمع ان المنشطات تعطيك الكثير من القوة والعضلات، ولكن هل هي تدمرك؟، وهذا المعتقد خاطئ ام صحيح؟…
فمن الحماقة ان تبدأ خطتك وانت في سن صغيرة لاكتساب جسم وعضلات جيدة بأخذ المنشطات، فهذه المنشطات تجعلك اكثر قوة في التدريب فعلا ولكنها تؤثر على الاعصاب بصورة مباشرة، فهذه المنشطات تؤثر على النمو في سن المراهقة، تزيد من حب الشباب، احتباس الماء، تساقط الشعر، زيادة نسبة الدهون، فشل بعض الاجهزة الحيوية، التثدي (رجل بثدي انثوي).
والمراهقين هم اكثر عرضة لهذه المخاطر من غيرهم، لان هذه الهرمونات تدخل الجسم في سن مبكرة، وتتدخل غالبا بعد طلك في عملية النمو، فهي تؤثر على الغدد الصماء للمراهقين (عمل الهرمونات)، فعندما يشعر الجسم ان هذا النوع من الهرمونات يدخل من الخارج، يتوقف عن امداد الجسم بهذا الهرمون، ويتم اغلاق الانتاجات الداخلية والاعتماد عليها من الخارج تماما.
لكن متى يمكن ان تتناولها بحذر؟
يجب ان لا يقل سنك عن 25 عاما، يجب ان تكون تدربت على الاقل لمدة 5 سنوات، يجب ان تكون مكتمل جينيا، واعلم ان هذا الكلام قد يبدو سخيف بالنسبة للبعض، ولكن هذه هي اعلى درجات الامان لتعاطي مكسبات العضلات التي تساعدك على الوصول لجسم سريع دون شقاء كبير
.



هل أعجبك الموضوع؟ إضغط لايك ولاتنسى مشاركته مع أصدقائك..ويسعدني أيضا قراءة تعليقاتكم =========================================================