التجارة الإلكترونية وكيف تطورت في زمن كورونا

تعرف على تاثير جائحة كورونا COVID-19 على نمو التجارة الالكترونية في العالم وكيف ادى الى صعود الرقمنة وتعزيز وازدهار المبيعات عبر الإنترنت
التجارة الإلكترونية هي عبارة عن نتاج مجموعة من التطورات التكنولوجية الخاصة بمجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك في تخصص مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك من خلال تطوير الإنتاج والتسويق من خلال وسائل الدفع وتحويلها من نظام ورقي إلى نظام إلكتروني، ويعتبر هذا الأسلوب هو الأسلوب السائد والمعروف في معظم التعاملات التجارية.

التجارة الإلكترونية تسببت في جعل العالم سوق مفتوح تتعادل فيه الفرص الخاصة بجميع الشركات على مختلف أنواعها وأحجامها في دخول الأسواق العالمية وذلك من خلال التسويق الشبكي، والذي ترتب عليه ازدهار التجارة في الدول سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.

التجارة الإلكترونية وكيف تطورت في زمن كورونا
التجارة الإلكترونية وكيف تطورت في زمن كورونا

وقد تسبب انتشار فيرس كورونا في نقطة تحول كبيرة في عالم التجارة الإلكترونية وتسبب في حدوث انتعشاها بشكل كبير، وكان السبب في انتشار هذه التجارة في زمن كورونا هو فرض الحظر بمختلف أنواعه سواء الحظر الكلي أو الجزئي، والخوف من انتقال عدوى فيرس كورونا نتيجة التكدس والازدحام، ومن خلال الأسطر التالية سوف نتحدث بالتفصيل عن التجارة الإلكترونية في زمن كورونا، فتابع معنا.

التجارة الإلكترونية في ظل جائحة كورونا

حيث تسبب فيرس كورونا في ضرب التجارة على مستوى العالم والذي أثر العالم منذ بداية عام 2020 والذي أصبح يؤدي بحياة الكثير من البشر على مستوى العالم، والذي ترتب عليه أن تقوم الشركات التجارية بمختلف أنواعها سواء الشركات الصغرى أو الكبرى بالبدء في تداول أونلاين للسلع من خلال شبكات الإنترنت والمواقع الإلكترونية .

هذا بالإضافة إلى أن أصحاب السلع والمحلات التجارية قد لجأوا إلى تسويق السلع الخاصة بهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك واليوتيوب وغيرها، وذلك من خلال تقديم الكثير من الإعلانات المختلفة والعروض والخصومات، هذا بالإضافة إلى توفير خدمة توصيل إلى المنازل، كنوع من التسهيل لإتمام عملية الشراء.

وكانت هذه السلع تشمل الكثير من السلع والخدمات المختلفة والتي يتمثل أهمها في شراء الأدوية والمعقمات والمناديل، أو بعض الإكسسورات ومستحضرات التجميل، وكل هذه الأمور أدت إلى ازدهار التجارة الإلكترونية بشكل ملحوظ وواضح عن الأعوام السابقة التي لم تحدث فيها كوراث مثل جائحة كورونا.

تأثير فيرس كورونا على التجارة الإلكترونية

فيرس كورونا تسبب في توجيه ضربة أثرت بشكل جذري على التجارة العالمية، حيث كانت بمثابة قوة قاهرة قامت بشل الحركة في كافة مناحي الحياة في مناطق مختلفة من دول العالم.

تسبب فيرس كورونا في إعلان حالة الطوارئ في معظم دول العالم، حيث أن حكومات هذه الدول قامت بفرض حظر تجوال على سكانها وذلك منعاً للازدحام والتكدس وذلك من أجل تجنب انتقال العدوى وانتشارها، هذا بالإضافة إلى أنه تم إغلاق المطارات والمواني وتوقفت حركة البيع والشراء والشحن والتفريغ، وكان يستثني من هذه الحالات عمليات شحن الأدوية والأدوات الطبية، فكان لا يوجد أمام الدول إلا اللجوء إلى التجارة الإلكترونية، والتي أدي إلى أزدهارها ولجوء الكثير لها أكثر من ذي قبل.

حيث أشارت الدراسات أن معدل النمو في التجارة الإلكترونية في الأعوام الماضية في الدول العربية كان ينمو بمعدل 25% سنوياً وبذلك تحقق معدل أرباح يقدر بـ 28 مليار دولار أمريكي على مدار العام، بينما بلغت أرباح التجارة الإلكترونية في عام 2020 بما يقدر بـ 3.5 تريليون دولار، أي بما يعادل ارتفاع في معدل النمو بـ 18% عن الأرقام التي تم تحقيقها في عام 2019 .

ووفقاً للتطور الكبير الذي حدث في التجارة الإلكترونية في عام 2020 فإن خبراء الاقتصاد يتوقعوا بأن ستصل تقديرات التجارة الإلكترونية إلى 28.5 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول من عام 2022 .

ومن العوامل التي أسهمت في نشاط حركة التجارة الإلكترونية وكثرة الإقبال عليها بعد انتشار فيرس كورونا هو حالة التخبط وعدم وجود شفافية ومصداقية حول العوامل التي تؤدي إلى انتقال فيرس كورونا، حيث ترددت الكثيرمن الإشاعات حول العوامل الناقلة مثل الرذاذ الذي ينتقل عبر الهواء، أو ملامسة بعض الأسطح الخارجية التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص مثل ملامسة مقابض الأبواب في المرافق العامة، وكذلك ملامسة النقود والعملات المعدنية.

وجاءت هذه التداعيات من الخوف والقلق فور إعلان منظمة الصحة العالمية بأن فيرس كورونا حالة طارئة تثير القلق على مستوى العالم، وكان هذا التصريح في نهاية شهر مارس لعام 2020 ، ثم بعد ذلك أعلنت منظمة الصحة العالمية في 11 مارس من نفس العام بأن فيرس كورونا جائحة عاليمة ولقد دعت العالم بأكمله للاتحاد والتكاتف والتعاون من أجل مواجهة فيرس كورونا، وهذا الأمر ترتب عليه إعراض الكثير عن التعامل مع المحلات التجارية والمتاجر بشكل مباشر واللجوء إلى مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على السلع الغذائية والأغراض الشخصية من ملبس وغيره، وأصبح الدفع من خلال الوسائل الإلكترونية أو العملة الرقمية هو الأسلوب السائد في هذه المرحلة.

خصائص التجارة الإلكترونية في ظل جائحة كورونا

يوجد الكثير من المميزات التي تمتلكها التجارة الإلكترونية والتي تجعلها أفضل من التجارة التقليدية، كما يوجد لها بعض العراقيل التي تعترضها سواء كان ذلك بسبب فيرس كورونا أو غيره، وفيما يلي سنقوم بذكر مميزات التجارة الإلكترونية:-

• غياب العلاقة المباشرة بين الأطراف

ويرجع السبب في ذلك في أنه يتم عقد الاتفاقيات الخاصة بالبيع والشراء عن بعد، حيث أنه لا يتوفر تواجد مادي للأطراف في هذا النوع من التجارة، وهو ما يسبب منع حدوث الإصابة بفيرس كورونا.

وتعتبر ميزة عدم التواجد المادي في التجارة الإلكترونية هو أكثر ما يميزها عن التجارة التقليدية والتي تتطلب الوجود المادي لأطراف التعاقد أو الممثلين لأطراف العقد، والجلوس والتفاوض بين أطراف التعاقد.

ومن مميزات التجارة الإلكترونية أيضاً أنها لا يوجد بها تفاوضات مباشرة بين أطراف التعاقد، حيث أن الوسيط يتمثل في الوسيط الإلكتروني، والمفاوضات هي عبارة عن شروط العقد.

• عدم وجود التعامل الورقي في عقود التجارة الإلكترونية

حيث تتم التجارة الإلكترونية من خلال وسائل الاتصال الإلكترونية و شبكات الإنترنت وأجهزة التكنولوجيا، والتي يتمثل أهمها في جهاز الكمبيوتر، والتي تعمل على التعبير على الإرداة وذلك من خلال تبادل البيانات والمعلومات من خلال البريد الإلكتروني من أجل تنفيذ الصفقات وإتمام عمليات التعاقد.

• السرعة والبساطة

ومن مميزات التجارة الإلكترونية أنها تسهل على العملاء عملية الشراء والتنقل بين الشركات من خلال شبكات الإنترنت والمتاجر الإلكترونية، وهو مالا يتوفر في التجارة التقليدية التي تحتاج الذهاب بنفسك من أجل التسوق ورؤية السلع بنفسك.

• تتسم بالطابع الدولي

حيث أن التجارة الإلكترونية توفر عمليات البيع والشراء من خلالها لكل دول العالم المختلفة ودون الحاجة إلى السفر، كما أنها تسمح بالتنقل بين المنتجات بشكل أسرع من تلك التي تتم في المتاجر التقليدية.

• توفير الوقت والجهد

وأكثر ما يميز التجارة الإلكترونية السرعة في إنجاز التعاملات، حيث يمكن للتاجر عرض كل منتجاته من خلال الموقع الخاص به أو المتجر، ويقوم بعرضها للعملاء بطريقة مناسبة ورائعة.

فيما سبق قدمنا لكم كل ما هو متعلق بالتجارة الإلكترونية وكيف تم تطورها في عهد كورونا،بالإضافة إلى ذكر المميزات لهذه التجارة، ونود أن نكون قد قدمنا لكم كل ما هو متعلق بهذا الموضوع.

صفحة تحويل الروابط

-->