9 خرافات ومعتقدات خاطئة شائعة عن الشبكات الخاصة الافتراضية VPN -->

9 خرافات ومعتقدات خاطئة شائعة عن الشبكات الخاصة الافتراضية VPN



تتيح الشبكات الافتراضية الخاصة  VPN طريقة سهلة للدخول إلى المواقع المحظورة في أي دولة. فمعظم الأشخاص يستخدمون شبكات  VPN لتحميل ملفات التورنت، والتعليق على المناقشات السياسية بدون الكشف عن هويتهم الحقيقية، واختراق حسابات الآخرين أو مراقبتهم خلسة، وارتكاب جرائم الإنترنت، والوصول إلى المواقع الإباحية المحظورة في دولهم، وما إلى ذلك.

يوجد نوعان من شبكات  VPN المتاحة على الإنترنت؛ شبكات مدفوعة الأجر وأخرى مجانية. تسمح لك شبكات  VPN مدفوعة الأجر بتصفح الإنترنت دون المخاطرة بأمنك وهويتك. وذلك على الرغم من أن استخدام شبكات  VPN المجانية تعتبر ذات تكلفة أيضًا. فشبكات  VPN المجانية تسمح لك بتصفح الإنترنت من خلالها ولكنها تقوم بتعريض أمنك للخطر. لذا فإن استخدام شبكات  VPN مدفوعة الأجر من موقع إلكتروني موثوق يمكن أن يساعد على تقليل مخاطر تسرب بياناتك أو تهديد أمنك الإلكتروني. لذلك، فإنه من المقترح اختيار شبكات  VPN مدفوعة الأجر بدلًا من شبكات  VPN المجانية. مع الأخذ في الاعتبار أن العديد من مقدمي خدمة شبكات  VPN مدفوعة الأجر يقومون بعمل خصومات كبيرة لعملائهم.
بعد أن شرحنا باختصار ماهية شبكات  VPN وأنواع هذه الشبكات التي يمكن للشخص الاتصال من خلالها، فهيا بنا لنقضي على بعض الخرافات التي تدور حول استخدام هذه الشبكات.

الخرافات والمعتقدات الخاطئة الشائعة حول شبكات  VPN

نوضح فيما يلي بعض الخرافات الأكثر شيوعاً حول استخدام شبكات  VPN لنقضي عل هذه الخرافات بالحقائق الفعلية.

الأشرار هم من يستخدمون شبكات  VPN

أول المعتقدات الخاطئة حول شبكات  VPN أن أي شخص يقوم باستخدامها لابد أن يكون لديه أجندة خفية بل ويتم اعتباره مجرماً أو مخالفاً للقانون، ولكن الحقيقة هي أن استخدام شبكات  VPN ليس نشاطاً إجرامياً غير قانونياً بأي حال من الأحوال. ولكن الأمر يعود بالأساس إلى الشخص الذي يستخدم هذه الشبكات وكيفية استخدامه لها.

يحاول العديد من الطلاب الوصول إلى المكتبات الدولية المحظورة في دولهم أو القيام بتحميل الكتب من خلال التورنت "Torrents". وعلى الرغم من أن هذا السلوك قد يبدو غير أخلاقياً وقد يجادل البعض في أنه لابد من شراء الكتب بدلاً من ذلك، إلا أن الفكرة التي يتم طرحها هنا أن القيام بتحميل كتاب يختلف عن ارتكاب جريمة إلكترونية. ولذلك، فإنه لا يجب الحكم بشكل فوري على الشخص الذي يقوم باستخدام شبكات  VPN. حيث أنه من الممكن إعادة توجيه الطلاب الذين يقومون بتحميل المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر إلى استبدالها بمصادر إلكترونية مجانية عوضاً عنها وذلك من خلال تعريفهم بعنوانها الإلكتروني.

ومن ناحية أخرى، فإن العديد من المنظمات تقوم باستخدام شبكات  VPN لمشاركة ملفاتها السرية ومعلوماتها الحساسة عبر الإنترنت. وهو ما يدعم الحجة القائلة بأن استخدام شبكات  VPN لا يعتبر أمراً غير قانونياً أو إجرامياً. بل إن الأمر يعتمد على الغرض من استخدام شبكات  VPN.

استخدام شبكات  VPN يساعد على تجنب متتبعات الإعلانات "Ad Trackers".

الاعتقاد الخاطئ الثاني هو أنه إذا كنت تستخدم شبكات  VPN فستتمكن من تجنب متتبعات الإعلانات. وهذا الأمر غير صحيح، وذلك لأن متتبعات الإعلانات تعمل جنباً إلى جنب مع ملفات تعريف الارتباط cookies التي تتابع نشاطك على الإنترنت. ولذلك، فإن استخدام شبكات  VPN لن يمنع تتبعك بواسطة تجار هذه الإعلانات.

تحافظ شبكات  VPN على الخصوصية بنسبة 100%.

على الرغم من أن استخدام شبكات  VPN يساعدك في الحفاظ على سرية هويتك من خلال تغيير عنوان IP الخاص بك، فإن كثير من الناس يعتقدون بشكل خاطئ أن هذه الشبكات تقوم بحماية خصوصيتهم بنسبة 100%. فهذا خطأ! إنها في الحقيقة لا تحميك. نعتذر عن قيامنا بتفجير فقاعتك الخيالية، ولكن الحقيقة هي أن استخدام شبكات  VPN لا يضمن حماية خصوصيتك حتى ولو كنت تتصل من خلال مقدم خدمة  VPN ذو جودة عالية حتى وإن قمت بتدعيم ذلك ببرنامج مكافحة الفيروسات.

في عالم العجائب الافتراضية، يكاد يكون من المستحيل إخفاء نفسك تماماً والبقاء مجهول الهوية. لماذا؟ لأن كل موقع تزوره يقوم بتخزين بياناتك وكذلك يفعل بعض مقدمي خدمة  VPN. ولذلك، فإنك إن افترضت أن استخدام شبكات  VPN وتدعيمها ببرنامج مكافحة الفيروسات سيساعدك على البقاء مخفياً بدون هوية لفترة طويلة فذلك أمر ساذج تماماً. فعاجلاً أم آجلاً، سيتم الكشف عن هويتك بفضل ملفات تعريف الارتباط cookies.

استخدام شبكات  VPN مدفوعة الأجر يضمن الحفاظ على أمنك الإلكتروني السيبراني (Cyber Security) بنسبة 100%.

بالرغم من أن هذا المعتقد صحيح جزئياً، إلا أن الحقيقة هي أن شبكات  VPN لا يمكنها أن تضمن لك أمنك الإلكتروني السيبراني بنسبة 100%. لذا يجب أن تحافظ على حذرك بشكل مستمر وتتجنب زيارة المواقع الإلكترونية المشبوهة أو فتح رسائل البريد الإلكتروني المتضمنة محاولات للاحتيال عبر الانترنت. فهناك آلاف من المحتالين الذين يحاولون خداع الأشخاص لفتح رسائلهم على البريد الإلكتروني، وخاصةً على مواقع الإنترنت ذات التقييمات المنخفضة. لذا فإنه في حالة قيام شخص بالنقر على أي رسالة أو رابط مشبوه وقام بمشاركة معلوماته الخاصة عبر شبكات  VPN لاعتقاده أن هذه الشبكات ستحميه بطريقة سحرية من عمليات الاحتيال، فإن هذا الشخص يحتاج إلى معرفة أن: هذه الشبكات لن تحميه.

يجب على مستخدمي الإنترنت تحمل مسؤولية أفعالهم وعدم انتظار قيام شبكات  VPN بلعب دور حراسهم الشخصيين. لذا وأثناء تصفح الإنترنت باستخدام شبكات  VPN أو غيرها، فيجب عليك ألا تعطي معلوماتك الشخصية للغرباء، ولا تنضم إلى غرفة دردشة افتراضية غريبة وتقوم بتعريض نفسك للفيروسات الضارة والبرامج الضارة والمحتالين والسيبريون المفترسون.

بمجرد أن أصبح غير متصل بالإنترنت دون قطع الاتصال بشبكة  VPN فلن يحدث ليَّ أي ضرر.

هذه واحدة من أكثر الخرافات شيوعاً حول استخدام شبكات  VPN. فالحقيقة أنه إذا انتقلت إلى وضع عدم الاتصال بالإنترنت دون قطع الاتصال بشبكة  VPN الخاصة بك، فإن مواقع الإنترنت التي زرتها ستتتبعك من خلال ملفات تعريف الارتباط cookies. والتي إذا كان أي منها يحتوي على فيروسات ضارة، فإن هذه الفيروسات سوف تصيب جهاز الكمبيوتر الخاص بك. بالإضافة إلى أن ذلك يسمح لخبراء قراصنة الإنترنت الوصول إلى بياناتك أثناء عدم الاتصال بالإنترنت أيضًا. لذا، إذا كنت من مستخدمي شبكات  VPN ، فلا يوجد أبداً ما يضمن أمنك الإلكتروني أثناء بقائك في وضع عدم الاتصال بالإنترنت.

استخدامي لشبكات  VPN يؤدي إلى بطء سرعة الإنترنت الخاصة بي.

واحدة من أكثر الخرافات شيوعاً حول استخدام شبكات  VPN أنها تؤدي إلى بطء سرعة الإنترنت الخاصة بك، والحقيقة أن هذا الأمر خيالي وغير واقعي. إذن فلماذا أشعر ببطء سرعة الإنترنت عند الاتصال به باستخدام شبكات  VPN؟ هذا لأن موقع  VPN الذي تستخدمه بعيد جداً عنك. لذا حاول استخدام موقع بالقرب من منطقتك الجغرافية وسوف تشعر بأن الإنترنت لديك قد أصبح أفضل وأسرع.

لا يوجد فرق بين شبكات  VPN مدفوعة الأجر والشبكات المجانية.

على الرغم من أن استخدام شبكات  VPN لا يصنع بيئة آمنة أو ذات خصوصية مثالية للمستخدمين، لكن في الواقع، هناك بعض من مقدمي الخدمة يسعون إلى تزويد مستخدميهم بأقصى درجات الأمن بينما هناك آخرون لا يسعون إلى ذلك. فكما ذكرنا سابقاً، لا تحتفظ بعض شبكات  VPN بسجلات دخول وبيانات مستخدميها فحسب، بل إنها أيضاً تقوم بتعريض أمنهم للخطر. وتلك عادة ما تكون شبكات  VPN المجانية. فدائماً هناك سبب خفي وراء تقديم خدمة عالية الطلب لتكون بشكل مجاني، فعلى الأغلب تكون تكلفة هذه الخدمة التي ستدفعها على حساب بياناتك الخاصة فهي تعتبر غير مجانية بالمرة. ولكن على الجانب الأخر ستجد في الأغلب أن شبكات  VPN مدفوعة الأجر هي التي تسعى حقاً إلى تعزيز أمن وخصوصية مستخدميها، حتى ولو لم تتمكن من تحقيق النتائج المرغوب فيها بنسبة 100٪.

استخدام شبكات  VPN يجعلك قادراً على فعل أي شيء تريده.

غير حقيقي! إنه لا يفعل ذلك. فكما أوضحنا سابقاً أن استخدام شبكات  VPN لن يضمن أمنك أو خصوصيتك بنسبة 100%. ولن تكون قادراً على البقاء مجهول الهوية لفترة طويلة أو تجنب متتبعات الإعلانات بسبب ملفات تعريف الارتباط cookies التي تسجل نشاطك على الإنترنت. لذل فإن كنت أحد هؤلاء الأطفال الرائعين الذين يحاولون الاحتيال على شخص ما أو اختراق حسابه أو السخرية منه أو مراسلته إلكترونياً بشكل عشوائي بالاعتماد على اختفاء هويتك المزعوم، فقم بإخراج نفسك من جنة الأغبياء هذه. فإخفاء هويتك تماماً لا يحدث مُطلقاً.

يمكنني الوثوق في الآراء والتقييمات الموجودة على الإنترنت

لا، لا تثق فيهم أبداً. فالحقيقة أن العديد من مقدمي خدمة  VPN يدفعون مبالغ مالية لمواقع الإنترنت والمستخدمين حتى يقوموا بكتابة تقييمات جيدة عنهم. لذلك، فإن الآراء والتقييمات الموجودة على الإنترنت لا تعكس بالضرورة جودة خدمة  VPN المقدمة واقعياً.

الخلاصة
لقد أوضحنا أعلاه بعض الخرافات الشائعة حول استخدام شبكات  VPN لذا يجب على المستخدمين توخي الحذر الشديد قبل الدفع مقابل الاتصال بالإنترنت من خلال شبكات  VPN كما يجب عليهم أيضاً الاتصال دائمًا عبر مواقع ذات موثوقية.


مقالات متعلقة